فوائد العسل

استخدام العسل للجروح وتخفيف التورم والشفاء بطريقة طبيعية 

استخدام العسل للجروح وتخفيف التورم والشفاء بطريقة طبيعية 

لطالما عرف العسل بخصائصه العلاجية للجروح، فهو يحتوي على المكونات التي تكسبه التأثيرات المضادة للالتهابات والميكروبات، لذا سوف نتعرف من خلال مقال اليوم على الطريقة التي يتم من خلالها استخدام العسل للجروح، كما سيتم التطرق إلى عديد الأسئلة بشأن مدى قدرة العسل على التعجيل بالشفاء.

أهمية استخدام العسل للجروح

هنالك العديد من العلاجات الدوائية التي يهرع إليها المصابون عند تعرضهم للجروح، إلا أن هؤلاء يغفلون عن أهمية العسل باعتباره أحد العلاجات الطبيعية الموضعية، فعند استخدام العسل للجروح سوف يلاحظ المصابون انخفاضا كبيرا في مدة المرحلة الالتهابية.

  • الدراسات التي أجريت على نماذج حيوانية مثل الجرذان أثبتت أن العسل يملك خصائص تسمح له بمجابهة الميكروبات، الأمر الذي يجعله مرشحا بارزا للحد من آثار التورم.
  • ما يجب أن نشير إليه هنا هو أن عوامل النمو تظل حلا فعالا لتخفيف التورم وتسريع الالتئام، إلا أنها أحد الحلول المكلفة بالنسبة للعديد من الدول النامية، ولذلك يكون استخدام العسل للجروح حلا فعالا واقتصاديا في آن واحد. 

آلية عمل العسل لعلاج الجروح والحد من الندبات

يشارك العسل في التئام الجروح من خلال آلية عمل واضحة، فهو يقوم بمنح المنطقة التي تعرضت للجرح ذلك القدر الكافي من الترطيب، وفي الوقت نفسه يعمل العسل على تطهير الجرح من البكتيريا التي تكون مستوطنة تلك المنطقة بشكل كلي.

عادة ما تتكون الندبات لتحل محل الجلد الطبيعي بعد الإصابة بالجروح، حيث تظهر هذه الندبات في هيئة أنسجة ليفية، وهنا يأتي دور العسل الذي يعمل على قمع الندبات فيحول دون ظهورها، هذا إلى جانب قدرته على تعزيز الأوعية الدموية لنقل الأكسجين اللازم لالتئام الجرح.

 استخدام العسل للجروح يتسبب في تعزيز إنتاج الجهاز المناعي للسيتوكينات Cytokines، وهي مركبات بروتينية لها دور بارز في حدوث الشفاء بطريقة طبيعية، ذلك بأنها تسرع من عملية الالتئام نظرا لتأثيرها الملحوظ على الاستجابة الالتهابية.

الخطوة الأخيرة التي تمر بها عملية الالتئام هي الخطوة التي تعاد خلالها الطهارة إلى الأنسجة، فخلال تلك المرحلة يعتمد العسل على بيروكسيد الهيدروجين الذي يحتوي عليه، حيث يبدأ هذا المركب في إطلاق الأكسجين إلى المنطقة المصابة منتجا بذلك الرغوة التي تساهم في إزالة الأنسجة التالفة لتستعيد الأنسجة الأخرى الحيوية والطهارة.

اقرأ أيضا: فوائد عسل السمر على الريق تعرفها لأول مرة و الاخيرة ستذهلك!

متى يوضع العسل على الجرح؟

بعد أن استفضنا في سرد الرأي العلمي حول مدى فاعلية استخدام العسل للجروح، حان الوقت للتعرف على الحالات التي يوضع خلالها العسل على الجرح، فالنقاط التالية ستوضح هذا الأمر على نحو تفصيلي.

  • يتم وضع العسل على الجروح من الدرجة الثانية، وهي تلك الجروح التي تكون سطحية في المقام الأول، إلا أنها قد تمتد في بعض الأحيان لتبلغ الطبقة الداخلية من الجلد، ففي هذا النوع من الجروح يعمل العسل على توفير الترطيب الضروري للالتئام.
  • في وسع النساء الاعتماد على العسل لعلاج الجروح الناتجة عن عمليات الولادة القيصرية، ذلك بأن النشاط المضاد للبكتيريا يحفز التئام الأنسجة، كما أن للسكر الطبيعي الموجود بالعسل تأثيرات تناضحية تعمل على سحب المياه من الخلايا البكتيرية مما يوقف تكاثرها. 
  • يوضع العسل كذلك على الجروح الحادة، فاستخدام العسل للجروح النازفة يكون هدفه الأساسي تجنب العدوى لمنع المزيد من الضرر، ولكن ينصح في هذه الحالة بوضعه بعد التحقق من توقف النزيف بشكل تام.

أبرز الوصفات لاستخدام العسل بهدف الالتئام

مما تقدم تكون الإجابة المقتضبة عن سؤال هل يساعد العسل في التئام الجروح؟ هي “نعم”، ولكن كيف يتم تطبيق العسل على الجروح؟ سوف توافيكم القائمة التالية بأبرز وصفات العسل التي يتم اللجوء إليها لعلاج الجروح والحد من التورم:

  • وصفة العسل الخالية من الإضافات.
  • استخدام العسل مع الشوفان.
  • وصفة العسل مع قشور البرتقال.

استخدام وصفة العسل بدون إضافات لالتئام الجروح

تمتاز تلك الوصفة ببساطتها، إذ إنها لا تحتاج إلى أي إضافات مع العسل، فكل ما يتعين على المصاب فعله هو تدليك الجرح بالقليل من العسل، ومع تكرار الأمر سوف تستعيد أنسجة الجلد حيويتها، كما أن آثار التورم سوف تنخفض بشكل ملحوظ.

يمكن تطوير تلك الوصفة في حال كانت لدى المصاب رغبة في أخذ خطوات استباقية قبل ظهور الندبات، فحينئذ لا يكتفي المصاب بتدليك الجرح، وإنما يقوم أيضا بلف المنطقة المصابة مكونا بذلك ضمادة توضع على الجرح قبل الخلود للنوم، على أن تتم إزالتها فور الاستيقاظ مع غسل المنطقة المصابة من الجلد، وبالمداومة على هذه الوصفة سيلاحظ المصاب تسارعا في مرحلة التعافي.

وصفة العسل مع الشوفان للحد من فرص ظهور الندبات

واحدة من الوصفات التي أثبتت فاعلية كبيرة في الحد من احتمالات ظهور الندبات هي تلك الوصفة التي تعمل على توظيف الشوفان مع العسل، حيث يتم خلط نحو 6 جرام من العسل مع 40 جرام من الشوفان، ليبدأ بعد ذلك تطبيق هذا الخليط على الجروح التي بدأت للتو في الالتئام، فبهذا الأسلوب ستصل فرص ظهور الندبات إلى أدنى مستوياتها.

بعد تطبيق المزيج يتم تركه لمدة 20 دقيقة فقط، وذلك قبل أن يتم اللجوء إلى الماء الدافئ لغسل المنطقة المصابة، ولا بأس في تكرار الأمر لتحصيل الاستفادة القصوى من استخدام العسل للجروح.

استخدام العسل رفقة قشور البرتقال لتسريع انكماش الجروح 

بدلا من التخلص منها يمكن لقشور البرتقال أن تدخل مع العسل ضمن إحدى الوصفات الفعالة لتسريع التئام الجروح، حيث يتم مزج مقدار ملعقة من العسل مع نفس المقدار من مسحوق قشور البرتقال حتى يطبق الخليط على الجرح، وبعد امتصاص الجلد له يتم غسل الجرح بالماء.

أظهرت هذه الوصفة فاعلية كبيرة لعلاج الجروح وتخفيف التورم، ذلك بأن قشور البرتقال -شأنها شأن قشور  الحمضيات الأخرى- تملك خصائص مضادة للميكروبات والالتهاب، وبذلك ستقل فرص تعرض الجرح للعدوى التي تمثل العدو الأول للالتئام.

أفضل أنواع العسل لعلاج الجروح وأفضل متجر للشراء

في المرة القادمة التي يوجه خلالها سؤال هل العسل يخفف التورم إليك ستكون على ثقة بأن الجواب هو “نعم”، إلا أن الحيرة قد تجد سبيلها إليك حين يتعلق الأمر بترشيح نوع العسل الأكثر فاعلية لتخفيف التورم وعلاج الجروح.

  • تشير الدراسات إلى أن عسل المانوكا، السدر، والطلح هم أكثر أنواع العسل قدرة على الحد من التورم لتحفيز التئام الجروح وانكماشها بشكل أسرع. 
  •  من المهم أن تتم عملية الشراء عبر أحد المتاجر التي تحظى بالثقة، وبطبيعة الحال سيكون متجر فهد القنون خيارا مثاليا للحصول على أجود الأنواع القادرة على تحقيق الجدوى التي ترقى لتطلعاتك.

العلاقة بين عسل المانوكا والتئام الجروح

ثمة علاقة وطيدة تجمع بين عسل المانوكا والتئام الجروح، فهذا النوع على وجه التحديد أظهر قدرة فائقة على تحفيز  طبقات الجلد حتى تنمو بوتيرة أسرع، وبذلك سوف تنكمش الجروح ليعاود الجلد تأدية وظيفته الأساسية كحاجز  ميكروبي للجسم.

يعمل عسل المانوكا على محورين رئيسيين، فهو لا يدع مجالا للاستجابة الالتهابية حتى تطول، وفي الوقت نفسه يقوم بتشجيع كريات الدم البيضاء على إنتاج المزيد من السيتوكينات ليحدث الشفاء بطريقة طبيعية خلال زمن قياسي.

اقرأ أيضا: متى يمكن تناول عسل السدر للاطفال ؟

استخدام عسل الطلح وعسل السدر لمداواة الجروح

عسل الطلح وعسل السدر هما خياران مثاليان لمداواة الجروح، ويعزى ذلك إلى خصائصهما المضادة للبكتيريا، هذا إلى جانب التأثير التناضحي لهما، ذلك التأثير هو ما يقوم بسحب المياه من الأنسجة التالفة حتى يحدث الالتئام بشكل أسرع.

يعمل هذان النوعان على خلق البيئة الرطبة حول الجروح مع تشكيل حاجز وقائي لئلا يتعرض الجرح للتلوث، وبذلك يمكن للتعافي أن يحدث بصورة طبيعية من خلال تحفيز الجسم لاتخاذ ردة فعل سريعة إزاء الجروح التي تعرض لها.

في الختام لا يسعنا إلا التأكيد على أهمية استخدام العسل للجروح، فجميع التجارب التي تم إجراؤها قد توصلت إلى الإمكانات العلاجية له في تسريع الالتئام والحد من التورم، وإلى جانب فوائده العظيمة، فإنه يظل علاجا طبيعيا ميسور التكلفة مقارنة بالسبل العلاجية الأخرى.

الوصف

عسل المانوكا، الطلح، والسدر هم أكثر الأنواع التي يمكن التعويل عليها لعلاج الجروح بطريقة طبيعية، فقد أظهرت التجارب نتائج مبشرة لكل نوع منهم، حيث إنهم يقومون بتأمين بيئة رطبة للقضاء على البكتيريا التي استوطنت الجروح، وهو ما يساعد على الالتئام السريع.

المصادر

Evaluation the effect of formulation made of Talh honey, whey protein and collagen on acute excisional skin wound healing in Wistar male rat