الفرق بين عسل السدر والعسل العادي وأهم فوائدهم للصحة والجمال 

الفرق بين عسل السدر والعسل العادي

الفرق بين عسل السدر والعسل العادي وأهم فوائدهم للصحة والجمال 

الفرق بين عسل السدر والعسل العادي وأهم فوائدهم للصحة والجمال 

يكمن الفرق بين عسل السدر والعسل العادي بشكل أساسي في نوع الزهور التي يتغذى عليها النحل المُنتج للعسل، فعسل السدر يتغذى النحل المُنتج له على زهور أشجار السدر في حين عسل النحل العادي يُستخلص من أنواع مختلفة من الزهور الأقل جودة نسبيًا، ولهذا فعلى الرغم من أن كلا نوعي العسل مفيد إلا أن عسل السدر أفضل من العسل العادي إلى حد ما فمذاقه أفضل كما أن قيمته الغذائية أعلى نسبيًا؛ وتستطيع ملاحظة الفرق بين عسل السدر والعسل العادي بمعرفة الخصائص المميزة لكل منهم كما ستوضح لك السطور التالية، والتي ستوضح لك أيضًا أفضل أنواع منتجات العسل بنوعيه، وأبرز الفوائد الصحية للنوعين، والأهم من كل ذلك أفضل طرق استهلاك العسل للتمتع بكل من فوائده الموضحة.

الفرق بين عسل السدر والعسل العادي وأهم فوائدهم للصحة والجمال 

الفرق بين عسل السدر والعسل العادي

يُمكنك ملاحظة الفرق بين عسل السدر والعسل العادي بمعرفة السمات المميزة لكل منهما، وهذا ما سترشدك له الشطور التالية:

مواصفات عسل السدر

  • المذاق الحلو.
  • الرائحة المميزة لزهور السدر.
  • دكانة اللون مع عدم تغيره مهما كانت درجة حرارة العسل.
  • إمكانية الحفظ حتى 10 أعوام في حالة الحفظ بطريقة صحيحة في وعاء زجاجي مُغلق جيدًا.
  • عدم تكون تكتلات من السكر حتى إذا حُفظ بالبراد.
  • تحول اللون إلى الأحمر بعض الشيء إذا حُفظ عدة سنوات.

مواصفات العسل العادي

  • ارتفاع الكثافة.
  • عدم الانزلاق عن البشرة في حالة عدم تحريكه أو تعرضه لحراره.
  • عدم الذوبان في الماء في حالة عدم التحريك.
  • القابلية للاشتعال.
  • عدم التحول إلى مزيج رغوي في حالة الخلط مع القليل من الخل.

أفضل منتجات عسل السدر والعسل العادي

تتعدد منتجات عسل النحل بمختلف أنواعه، ولكن منها فوائد مميزة، لذا فمن الموصى به أن تستهلك العسل بالترافق مع منتجاته المختلفة لتتمتع بفوائد العسل لأقصى درجة ممكنة، وتتمثل أفضل أنواع منتجات العسل التي يوصى بأن تجربها الأنواع التالية:

الفوائد الصحية للعسل وأفضل طرق التمتع بها

يُساهم في التخلص من ارتفاع الكوليسترول

فتبعًا لما أوضحته الدراسات فإن استهلاكه يوميًا بالتزامن مع تناول أغذية ثرية بالمُغذيات ومُعدة بطريقة صحية يقوم بدور فعال في القضاء على مشكلة ارتفاع الكوليسترول بالدم.

وتتمثل أفضل وصفة لاستهلاكه للتمتع بهذه الفائدة في استهلاك 30 جرام من عسل السدر أو العسل العادي كبديل للسكر في أي الوصفات الصحية كوصفات السموثي والعصائر الطازجة.

يدعم القدرة على التخلص من اضطرابات الجهاز التنفسي

وذلك لأنه يتمتع بخصائص مضادة للأكسدة، ولهذا فإن يدخل في تصنيع العديد من أنواع علاجات اضطرابات الجهاز التنفسي الشائعة كالبرد، كما يدخل ضمن المكونات الأساسية لإعداد عدد مهول من وصفات الطب البديل لعلاج اضطرابات الممرات التنفسية.

ويوصي المختصين باستهلاك العسل لعلاج هذا النوع من الاضطرابات بعد مزجه بمكون أو أكثر من المكونات الطبيعية الغنية بمضادة الأكسدة المتمتعة برائحة عطرية مثل: الفواكه الحمضية والأعشاب العطرية، ويُمكن استهلاك هذه المكونات بتناولها كديتوكس أو سموثي.

يساعد في التخلص من الأنيميا

إذ يُعد العسل من أفضل أنواع المُحليات الطبيعية التي تدعم القدرة على مكافحة الأنيميا، وتساعد في تقليل شدة عواقبها الصحية مثل: ضعف الشهية، وضعف المناعة، وكثرة الشعور بالإجهاد، وانخفاض القدرة على التركيز، وقلة جودة النوم.

وتتمثل أبرز طرق الاستفادة منه في استهلاكه ضمن وصفات أطعمة ومشروبات ثرية بكلًا من الحديد وفيتامين ج، مثل: سموثي الشمندر والبنجر، وكوكتيل الموز بالفرولة، وسلطة الفواكه.

يُحسن صحة الجهاز الدوري

نظرًا لتعدد فوائده الصحية التي تنعكس بالإيجاب على مدى قدرة القلب والأوعية الدموية، وتتمثل أهم هذه الأدوار فيما يلي:

  • مكافحة فقر الدم.
  • المساهمة في تثبيط مستوى الكوليسترول الضار في الدم.
  • المساعدة في زيادة مستوى الكوليسترول النافع بالدم.
  • المساهمة في خفض مخاطر الإصابة بالنمط الـ 2 من مرض السكري.
  • المساعدة في تثبيط مستوى الدهون الثلاثية بالدم.
  • المساهمة في تقوية المناعة.

وبإمكانك الاستفادة من مختلف هذه الفوائد باستهلاك عسل السدر أو العسل العادي أو أي من منتجاتهم بمعدل صحي مع الحرص على اتباع العادات الغذائية الصحية وممارسة الأنشطة البدنية بقدر معتدل بما يتوافق مع وضعك الصحي العام.

الفوائد الجمالية للعسل وأفضل طرق استخدامهم

يُنعم البشرة

بفضل قوامه اللين وثرائه بالمياه المُعززة بالمغذيات، ولهذا فإنه من أفضل المواد الطبيعية الرائعة في تنعيم البشرة وجعلها تتمتع بملمس حريري فائق النعومة.

ولا تقتصر مميزات العسل في تنعيم البشرة على ذلك فهو من أبسط المواد الطبيعية في الاستخدام؛ إذ يكفي تدليك البشرة بالقليل منه والانتظار 10 دقائق ليجف قبل غسل البشرة وملاحظة تأثيره عليها كما أن النتائج تتضاعف مع الاستخدام المنتظم خاصةً في حالة استعماله ممزوجًا مع مُرطب آخر كالحليب، أو الزبادي، أو الخميرة.

يُقشر البشرة

فبالرغم من اشتهار كلًا من عسل السدر والعسل العادي بفعاليتهم في ترطيب البشرة إلا أنهم أيضًا فعالين في تقشير البشرة نظرًا لتضمنهم عدد من المكونات المضادة للأكسدة.

لذا يُمكنك استخدامه بالكثير من الطرق الطبيعية لتقشير البشرة، بسهولة يُمكنك مزجه مع القليل من السكر حبيبات السكر، أو القرفة المطحونة، أو البن المطحون لتحصل على مُقشر طبيعي مميز للبشرة.

يُساعد في تكثيف الشعر

وذلك ليس ضمن الفوائد المشهورة لكنه من أهم الفوائد؛ حيث يساعد العسل في ذلك بعد طرق من أهمها:

  • المساهمة في مكافحة القشرة عبر تحسين وصول الدم إلى خلايا فروة الرأس.
  • تقوية بصيلات الشعر بتزويدها بعدد من أنواع المغذيات الهامة.
  • المساعدة في مكافحة التساقط من خلال تقوية صحة فروة الرأس وتغذية البصيلات.

وتوجد عدة طرق للاستفادة من العسل في ذلك إلا أن أسهل وأفضل هذه الطرق هي إذابة ملعقة كبيرة من العسل في كوب من الماء واستعمال المزيج كغسول للشعر مع تركه على الشعر 10 دقائق قبل إزالته بالماء.

الفرق بين عسل السدر والعسل العادي وأهم فوائدهم للصحة والجمال 

كما أشرنا في المقدمة فإن عسل السدر أعلى جودة وأفضل من العسل العادي ولأن مذاق العسل العادي أخف من مذاق عسل السدر فإن البعض يُفضل استهلاك العسل العادي؛ ولهذا يجب أن نوضح أنه مهما كان نوع العسل المفضل لديك يجب الحرص على استهلاك النوع الأصلي منه لأن ذلك يؤثر بشكل أساسي على مدى تمتعك بفوائد العسل؛ وتستطيع التأكد بنفسك من هذا بالاعتماد على العسل ومنتجاته من فهد القنون فهو يضمن لك الحصول على عسل أصلي فائق الجودة، وستلاحظ مدى تميزه بنفسك منذ المرة الأولى لتناوله واستخدامه، وبإمكانك التجربة في أقرب وقت ممكن بالمبادرة بطلب منتجات عسل فهد القنون فورًا من الموقع الإلكتروني.

ماهي فوائد شمع عسل السدر وأفضل وصفاته

Share this post

اترك تعليقاً


WhatsApp chat