خلطة العسل والثوم والحبة السوداء للسرطان

خلطة العسل والثوم والحبة السوداء للسرطان

يبحث العديدون من أهالي مرضى السرطان عن خلطة العسل والثوم والحبة السوداء للسرطان وخصوصاً بعد ثبوت فعاليتها بجانب الأدوية الطبية في التسريع من فعالية العلاج، والتقليل من مدة العلاج والآثار الجانبية الناتجة عنه، حيث تعمل هذه الخلطة على إصلاح معظم الاتلافات التي تقوم بها الأدوية الكيماوية، لذلك في هذه المقالة سوف نتطرق بالحديث عن المعلومات التي تخص جميع الخلطات الفعالة، وفوائد الأعشاب في المساهمة في العلاج، والعديد من المعلومات الأخرى المفيدة.

خلطة العسل والثوم والحبة السوداء للسرطان

مناحل موقع فهد القنون

ثبت علمياً أن للعسل قدرة كبيرة على قتل الخلايا الخبيثة في الجسم، وأيضاً اثبت فعالية سم النحل أو قرصة النحل في الحماية من الأمراض وتقوية المناعة،  لأن الأشخاص الذين يعملون في مجال النحل والعسل، أثبت أنهم أقل عرضة لمثل هذه الأمراض الخبيثة.

وللحصول على الفائدة المضبوطة من العسل يجب أن يأكل على الفور بعد جمعه وعلى الريق، أو يجب حفظه بطرق معينة حتى لا يفقد قيمته بعد الجمع.

 ولذلك يجب الدقة في اختيار المكان المناسب والأمين في إنتاج العسل الأصلي والمحافظة عليه من التلف والإبقاء على جميع خصائصه العلاجية الوقائية.

ومن أفضل هذه الأماكن أو المواقع هو موقع فهد القنون الذي ينتج ويبيع جميع أنواع العسل المختلفة والمضمونة، والتي لها جودة عالية، ويمكن الدخول لهذا الموقع من خلال الضغط هنا 

فهو يحتوي على  أفضل الأنواع المناسبة للأشخاص المصابين بالسرطان، ومن هذه الأنواع، السدر، الجبلي، الحضرمي، الكشميري، اليمني، وغيره من الأنواع، حتى نتمكن من خلطة العسل والثوم والحبة السوداء للسرطان بكل سهولة.

العلاقة بين الحبة السوداء وسرطان الثدي

تعتبر الحبة السوداء من أهم العناصر للاستخدام في الأمراض، حيث طعمها المُر، ولها العديد من الاستخدامات كالتالي:

  • تستخدمها الهند كنكهة رئيسية في أغلب أطعمتها.
  • تحتوي على مادة مضادة  للأكسدة، يطلق عليه الثيموكينون، حيث تستخدم في علاج أمراض الجهاز التنفسي، مثل الربو والعطس، بالإضافة للاحتقان، والحساسية والتهاب الجيوب الأنفية.
  • ومن أهم استخداماتها كعلاج للسرطان لما لها من مواد مضادة للأكسدة، وذلك لما لها القدرة على موت الخلايا السرطانية،  ومنها سرطان الدم وأيضاً سرطان الدماغ.
  •  كما أنها تمنع تورم الأوعية الدموية، نتيجة لاستخدام العديد من أدوية السرطان، وذلك عن طريق دهن المكان المتورم بزيت الحبة السوداء.

حبة البركة في علاج سرطان الكبد

تستخدم حبة البركة كعلاج من ضمن العلاجات الطبيعية، لما لها من خصائص مضادة للأكسدة مثل احتوائها على الثيموكينون، حيث تستخدم كعلاج ﻷمراض السرطان، لذلك تستخدم في خلطة العسل والثوم والحبة السوداء للسرطان حيث تعمل على:

  • تخليص الكبد من كافة السموم الموجودة به.
  • وتعمل على تنشيط الكبد.
  • كما أنها تحافظ على الكلى، والكبد أيضا من الأدوية التي تُقلل من فاعليتهم.
  • بالإضافة إلى قدرتها على أنها مضاد جيد للالتهابات، مثل المفاصل الروماتزمية.
  • وأيضا جيدة لمرضى السكر.
  • بالإضافة لمرضى القلب.
  • كما أن الدراسات أثبتت فاعلية الحبة السوداء في موت الخلايا السرطانية.
  • حيث يستخدمها المرضى بإضافتها للزبادي، أو مع الأكل كالسلطة، أو أيضا منفردة ولكن طعمها مر جدا.
  • كما أنها تعمل على تكوين طبقة واقية للمعدة، مما يمنع من تقرحها. 

وصفة لعلاج جميع أنواع السرطانات

يبحث الكثير من الناس عن علاج لكي يتخلصوا من هذا المرض الشنيع، والذي يأخذ من عافية الشخص حتى الموت، ويبدد حياة العديد من الناس، وقد منحنا الله، العديد من المواد الطبيعية التي اكتشفتها والتي لم تكتشفها لعلاج مثل هذه الأمراض الخبيثة.

ولقد اختلف الكثير على تحديد علاج واحد لأنواع السرطانات المنتشرة من سرطان الدم، وسرطان الكبد، والثدي وأنواع أخرى.

ولقد طرحت بعض الدراسات أنه يمكن للمرضى، خلط العسل بحبة البركة، حيث أنه يتكون من نصف كوب من العسل مضاف له، ثلاث من المعالق المطحونة من حبة البركة، وبعد الخلط تستخدمها كل يوم قبل وجبة الإفطار في صباح كل يوم.

ويمكن أيضاً أن تضاف لها معلقة من المرة،  بالإضافة إلى مادة من المواد الموجودة عند العطارين وتسمي العطر.

عسل السدر والسرطان

يعتبر عسل السدر من أهم أنواع العسل المنتشرة في اليمين، والتي تتمتع بلون أحادي، حيث يتكون عسل السدرة من الكربوهيدرات مثل الفركتوز والجلاكتوز، وأيضا سكر المالتوز.

بالإضافة أيضاً لمضادات الأكسدة والبروتينات والفيتامين مثل فيتامين ب1، ب2، ب3، ب5، حيث تكون تلك المضادات لها القدرة على  منع التلف الذي يصيب الخلايا  السرطانية،  ويعزز من الشفاء، لذلك يستخدم في خلطة العسل والثوم والحبة السوداء للسرطان وهو من أهم المكونات في هذه الخلطة.

ولكن يلزم على المريض، ألا يكون من الأشخاص المقبلين على عمليات جراحية، أو عملوا عملية من قبل، ﻷن هذا النوع من العسل يعمل على تجلط الدم.

هل العسل يضر بالأشخاص المصابين بالسرطان؟

يعرف العسل بأهميته الغذائية الكبيرة وقدرته على شفاء أمراض ونزلات البرد، وذلك لما له من مكونات تعمل على تعزيز وزيادة المناعة للشخص.

ولكن كانت قد أضافت بعض المجالات العالمية، فاعلية قرصة النحل في الشفاء من أمراض السرطان، ومن هنا يتضح لنا أن العسل لا يضر الإنسان المصاب بالسرطان، ولكنه يساعد في تقوية جهازه المناعي.

وهو يعتبر مكمل غذائي نظراً لتهالك جسد المريض من علاج الكيماوي الخاص بالسرطان، وأيضاً هناك بعض الوصفات الطبيعية التي يمكن أن تضع عليها العسل، وتعتبر شيء فعال في قتل الخلايا السرطانية، مثل وضع حبات البركة، حوالي ثلاث معالق منها على كوب من العسل، وتناولها كل صباح.

خلطات مفيدة لعلاج السرطان باستخدام العسل

يعتبر مرض السرطان من الأمراض الخطيرة التي تفتك بالأشخاص في الفترة الٱخيرة، ولكن لم يتوصل العلماء لأسباب مرض السرطان، وانتشار الخلايا السرطانية في أجساد البشر في الفترة  الأخيرة.

ولكن هناك العديد من الوصفات التي لها دور في القضاء على الخلايا السرطانية الميتة، والتثبيط من انتشار تلك الخلايا، حيث يعتبر العلاج بالأعشاب له دور مهم في العلاج بجانب الطب، حيث أن النباتات المذكورة أسفل يجب وضع معلقة منها على معلقة من العسل في كوب ماء دافئ ويشرب على الريق كل صباح،  ومن هذه الخلطات الطبيعية الآتي: 

خلطه مع الحلبة

لها فوائد جيدة، وذلك لما لها تمتلكه من الهرمونات والتي تدخل في تفاعل  مع الهرمونات الموجودة في جسم الإنسان، مما يعمل على الاستجابة للشفاء بسرعة. 

خلطه مع الصبار

 تعد هذه النبتة من النباتات ذات الأهمية الكبيرة من ناحية العلاج، حيث يعتبر مطهر جيد للبكتريا، وأيضاً مضادات للالتهاب، وذلك لما يحتويه من الفيتامينات والأحماض الأمينية، بالإضافة للأحماض الدهنية.

 خلطه مع الرشاد

 يفيد هذا النبات في الشفاء من الكثير من الأمراض، كما أنه يعد مصدر مهم لليود وهو ما يجعله سهل الهضم، كما أنه يحتوي على العديد من الفيتامينات كالحديد والمنجنيز، بالإضافة الكبريت والفوسفور.

خلطه مع البصل والثوم

 ومن المعروف منذ القدم مدى فاعلية الثوم والبصل في الوقاية من الأمراض،  وذلك بسبب احتوائه على مادة لها القدرة على القضاء على الخلايا السرطانية. 

خلطة العسل والثوم والحبة السوداء للسرطان

وهذه الخلطة من الخلطات المعروفة قديماً، وتستخدم دائماً لتقوية المناعة منذ القدم، ولكن الآن اثبت فعاليتها الغير قليلة في محاربة الخلايا الخبيثة، ومساعدة الأدوية الكيماوية في القضاء عليها.

وهذه الخلطة هي عبارة عن عمل خليط من مقادير متساوية من العسل والثوم وحبة البركة، ويتم خلطهم جيداً، ثم تناول معلقة كبيرة من هذا الخليط كل يوم في الصباح على الريق قبل الإفطار والمعدة فارغة.

وبهذا نكون قد إنتهينا من تقديم كافة المعلومات الخاصة بموضوع خلطة العسل والثوم والحبة السوداء للسرطان ضمن السلسلة التي يتبعها فهد القنون مؤخراً والخاصة بفوائد العسل في الوقاية من الأمراض المختلفة.

خلطة العسل والثوم والحبة السوداء للسرطان

Share this post

اترك تعليقاً


WhatsApp chat