دليلك الشامل للوصول لأفضل عسل للاطفال 

أفضل عسل للاطفال 

دليلك الشامل للوصول لأفضل عسل للاطفال 

أفضل عسل للاطفال

إن العسل مكون طبيعي سخره الله ليكون غذاء ودواء بمنافعه العديدة، وخصائصه التي لا حصر لها. يتكون العسل من حوالي 20٪ ماء و 75٪ سكر ومزيج من المعادن والفيتامينات والعناصر المفيدة للجسم، وخلافًا للاعتقاد السائد، فإن السكر في العسل يعد منخفض السعرات الحرارية. ولا علاقة له بالسكر الأبيض الذي نستهلكه بانتظام. ومن ناحية أخرى يحتوي السكر الموجود في العسل على نسبة عالية من الجلوكوز والفركتوز، ما يمنحه العديد من خصائص الطاقة، لذلك سوف نتعرف علي افضل عسل للاطفال من خلال موقع فهد القنون، فتابعونا.

بعض مزايا العسل

مصدر الطاقة: في العصور القديمة، على سبيل المثال كان الرياضيون يشربون الماء مضاف إليه العسل لاستعادة قوتهم بسرعة. 

محاربة أمراض الأنف والأذن والحنجرة: العسل فعال للغاية في علاج نزلات البرد. حيث يمنع البكتيريا من الالتصاق والتكاثر. كما أنه فعال ضد التهاب الحلق والسعال الجاف (المخاط الرقيق). 

يسهل عملية الهضم: للعسل خصائص مدرة للبول وملين ويساعد في محاربة الإمساك المؤقت. كما أن لها تأثيرات جيدة ضد التهابات المعدة والأمعاء. 

فوائد العسل للأطفال

نظرا لما يحتويه من أملاح معدنية وفيتامينات فمن المعروف أن العسل:

  • يعزز النمو
  • يقوي الهيكل العظمي
  • يحارب التهابات الجهاز التنفسي
  • يسمح بهضم الأطعمة بشكل أفضل
  • يسهل احتباس الكالسيوم والمغنيسيوم

لذلك فهو موصى به في النظام الغذائي للأطفال. كما أن له قيمة عالية من الطاقة ، والتي يمكن أن تساعد بعض الأطفال في أوقات التعب. وفي المقابل، يعتبر العسل المصنوع من أشجار البرتقال أو أشجار الزيزفون من المهدئات العصبية الجيدة. كما أنه يسهل النوم بشكل طبيعي. حيث أن تناول ملعقة صغيرة قبل النوم لا يمكن أن يؤذي الصغار بل سيمنحهم راحة واسترخاء.

كيف يمكن استخدام العسل للأطفال؟

لطالما أدركت جداتنا أن العسل عنصر سحري يمكن استخدامه ضد الأمراض والوقاية منها. وبالفعل فإن قائمة فوائد العسل طويلة:

– العسل (خاصة عسل الأكاسيا) هو منظم للأمعاء يساعد على الهضم ويهدئ آلام المعدة. 

– يمكن استخدام العسل في التئام الحروق السطحية حيث أنه مضاد للبكتيريا ويسرع من وقت الشفاء. 

– ينصح بشدة باستعمال العسل للأطفال الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي، لأنه يساعد في تخفيف أعراض الربو، ويقوي جهاز المناعة.

– العسل مضاد حيوي طبيعي لاحتوائه على 13 نوع من البكتيريا المختلفة ما يسمح له بمكافحة الالتهابات والبكتيريا. 

اقرأ أيضاً: من استخدمت غذاء ملكات النحل وحملت

ومع ذلك، لا ينبغي إعطاء الأطفال كميات كبيرة من العسل، لتجنب اختلال التوازن الغذائي وتسوس الأسنان، كما وتُشكل العصائر التي تُباع في الصيدليات مخاطر صحية على الأطفال ولم يتم إثبات فعاليتها. لذلك لا ينصح باستخدامها للأطفال دون سن 6 سنوات، ما لم ينصح الطبيب بخلاف ذلك.

ونظرا لعدم التوصية باستخدام أدوية السعال للأطفال دون سن 6 سنوات، اقترح العديد من الأطباء والصيادلة تناول القليل من العسل لتهدئة التهاب الحلق. لكن على الرغم من ذلك فلا ينبغي إعطاؤه للأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة، نظرًا للمخاطر المحتملة من التعرض لتسمم غذائي. 

ينصح بإعطاء الأطفال ملعقة صغيرة من العسل 30 دقيقة قبل النوم، سيقلل ذلك من السعال لدى الأطفال الصغار ويساعدهم على النوم بشكل أفضل. فقد لاحظ آباء الأطفال الذين شاركوا في بعض الدراسات حول هذا الموضوع أن سعال أطفالهم كان أقل حدة، بعد تناول العسل.

أنواع العسل:

  • عسل الأكاسيا : مهدئ، منظم معوي (لمحاربة الإمساك). يمكن إعطاؤه للأطفال الصغار جدًا لعلاج الإمساك 
  • عسل الزعرور: مضاد للتشنج ، أمراض القلب، ولعلاج التقلصات. 
  • عسل السدر: ملين، منشط للشهية، ويسهل عملية الهضم.
  • عسل الخلنج : يوصى به في حالات فقر الدم، التعب، النقاهة أو اضطرابات المسالك البولية. منشط، مدر للبول، مضاد للروماتيزم. غني بالأملاح المعدنية. يسهل إذابة الحصوات ، وهو مثالي لحالات حصوات المرارة 
  • عسل الكستناء: يسرع الدورة الدموية.
  • عسل الأوكالبتوس: مطهر عام للجهاز التنفسي والمسالك البولية. 
  • عسل جاتينيس: مغذي، ومنشط . 
  • عسل اللافندر: مطهر، مثالي لالتهاب الحلق والظروف الشبيهة بالأنفلونزا. السعال المتشنج والربو، وقرحة المعدة. 
  • عسل اللبلاب: لعلاج الصداع والآلام الناتجة عنه.
  • عسل البرتقال: مهدئ للأعصاب ومضاد للتشنج ينصح به في حالات الأرق (خاصة للأطفال). 
  • عسل الروزماري: يزيد من إفراز العصارة الصفراوية، المنشط للكبد، كما ينصح به في حالات الربو، ومشاكل الجهاز الهضمي، كما أنه مفيد لعلاج قرحة المعدة
  • عسل الزعتر: مطهر عام ، يحفز وظائف الجهاز الهضمي، ويساعد على تماسك العضلات وتعافيها.
  • عسل التنوب والكافور: التهاب الشعب الهوائية أو أمراض الرئة

بعض التوصيات:

  • نوصي بشدة بعدم إضافة العسل إلى نظام طفلك الغذائي إذا كان عمره أقل من عام. لا تضعيه على اللهاية أو على إصبعك لتهدئة الطفل. 
  • بعد بلوغ طفلك السنة الواحدة سيكون جسده قد طور بكتيريا جيدة تسمح له بمحاربة جراثيم كلوستريديوم البوتولينوم. وهذا سيقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بالبكتيريا، ويساعده على الحصول على منفعة أكبر من استخدام العسل.
  • كما أنه لا يمكن رؤية أو الشعور بالتسمم الغذائي. بحيث لا تغير البكتيريا والسموم المسؤولة عن هذا التسمم لون الطعام أو طعمه أو حتى رائحته. لذا انتبه للمحاذير المذكورة أعلاه.
  • يجب اختيار العسل المناسب للطفل، فمن أجل الحصول على فوائد حقيقية، يجب أن يكون العسل الذي تشتريه ذا نوعية جيدة جدًا .سواء تم إجراء عمليات الشراء عبر الإنترنت أو في المتجر، تذكر دائمًا التحقق من مصدر العسل، وكونه طبيعيا.
  • يفضل اختيار العسل العضوي المضمون بدون مبيدات فهو أفضل للصحة.

مقترحات لأجود أنواع العسل:

تقدم مناحل فهد القنون لإنتاج العسل أجود أنواع العسل المنتجة على صعيد المملكة العربية السعودية، حيث يتم الحرص والتحقق من معايير الجودة على الدوام ويتم العمل على ذلك من خلال فريق مكون من متخصصين راكمو خبرات طويلة الأمد في مجال تربية النحل واستخلاص العسل الطبيعي الصافي الممتاز. في ما يلي مقترحات لبعض منتجات العسل الطبيعي من موقع المناحل على الانترنت:

طلح حائل:

يساعد الأطفال على اكتساب وتقوية مناعته جيدة ليصبحوا أكثر مقاومة للأمراض، وأقل عرضة لها. سعره مناسب ويمكن شراؤه من خلال الرابط من هنا.

سدر الشمال

لهذا النوع خاصية مميزة بحيث يضمن للطفل سرعة تجاوز مشاكل الأسنان التي قد يواجهها في مرحلة نموه الحساسة، ويعمل بفعالية على ضمان حماية أفضل لأسنان الطفل. سعره تنافسي ويمكن الحصول عليه عن طريق الرابط من هنا.

سدر الجنوب

يمكن استخدامه كبديل للمنتجات الطبية التي تساعد على فتح شهية الطفل، حيث أن تناول الطفل للقليل من عسل سدر الجنوب قبل الوجبات يساعد في تعزيز شهية الطفل. سعره في المتناول ويمكن اقتناؤه من خلال الولوج إلى الرابط من هنا.

وفي الأخير، يعتبر عسل الأطفال بديلاً طبيعياً ممتازاً للأدوية والسكر الصناعي الذي يحب الأطفال تناوله بشراهة وقد لا نستطيع منعهم من ذلك لعدم توفر بديل صحي. نوصي باستبدال السكر بالعسل لضمان صحة وسلامة الطفل ليستمتع بمختلف فترات حياته دون مواجهة أية مشاكل صحية. ومع ذلك، وجب التنبيه مرة أخرى أنه لا ينبغي إعطاؤه للأطفال دون سن عام واحد لتجنب أي خطر، نتمنى لأطفالنا دوام الصحة والعافية.

Share this post

اترك تعليقاً


WhatsApp chat