أضرار العكبر على الكبد حقيقة أم أقاويل كاذبة ؟

أضرار العكبر على الكبد حقيقة أم أقاويل كاذبة ؟

أضرار العكبر على الكبد حقيقة أم أقاويل كاذبة ؟

أضرار العكبر على الكبد لم تثبت الدراسات العلمية صحتها، حيث يعتبر العكبر من أقوى المركبات النباتية المقاومة للسموم، كما يتمتع بفوائده الكثير للصحة خاصة للجهاز التنفسي وعلاج الأمراض الجلدية المختلفة، ولكن يحذر الأطباء السيدات الحوامل والمرضعات من تناول مستخلصات العكبر الطبيعية لما لها من خواص كيميائية قد تضر بصحة الأم وطفلها.

أضرار العكبر على الكبد حقيقة أم أقاويل كاذبة ؟

ما هو العكبر

  • العكبر هو مادة يقوم النحل بإنتاجها على الأغصان والأوراق والأشجار، لونه بني وملمسه لزج، للعكبر أنواع مختلفة حسب موقع النحل، سواء كان على الأشجار أو الزهور.
  • يعتبر العكبر مادة فعالة في علاج الأورام والحروق، فقد استخدمته الحضارات القديمة في الكثير من النواحي الطبية، كما استخدمه قدماء المصريون في التحنيط.

مكونات مادة العكبر

يتكون العكبر من مجموعة كبيرة من المواد الطبيعية المفيدة للصحة، فقد نفت الدراسات العلمية الأقاويل عن أضرار العكبر على الكبد بل على العكس أثبت قدرته على شفاء أمراض عديدة بفضل مكوناته التالية:

  • مادة الفلافونويد.
  • الأحماض الدهنية غير المشبعة.
  • 55% من مواد الراتنجية.
  • الشمع بنسبة 33%.
  • نسبة ضئيلة من الزيوت العطرية.
  • 5% من حبوب اللقاح.
أضرار العكبر على الكبد
أضرار العكبر على الكبد

فوائد العكبر للجسم

يعد العكبر من المواد الفعالة في شفاء من الكثير من الأمراض، وبالرغم من ذلك إلا أنه توجد الكثير من الأقاويل عن أضرار العكبر على الكبد لكن لم تثبت صحتها، وهذه أبرز فوائد العكبر للصحة بشكل عام:

  • يحد من احتمالات إصابة الإنسان بداء السكري، فهو يساعد في التحكم بمستوى السكر بالدم.
  • يمنع الالتهابات ويعالج الحروق الخفيفة.
  • يخفف من آلام التقرحات.
  • يعالج التهاب الغشاء المخاطي خاصة بعد جلسات العلاج الكيميائي لمرضى السرطان.
  • المضمضة بمحلول العكبر يمنع ظهور فطريات الفم.
  • يكافح نزلات البرد والإنفلونزا.
  • يفيد لاعبي كرة القدم، فهو يحمي أقدامهم من الإصابة بالفطريات.
  • يحد من التهابات الجهاز التنفسي.
  • يحسن من استجابة جهاز المناعة.
  • يحمي من التورمات المهبلية.
  • يقي الجسم من الإصابة بسرطان الأنف والحنجرة.
  • يعالج مشكلات القولون.
  • يخفف من اضطرابات المعدة.
  • يعالج الكثير من الأمراض الجلدية مثل الصدفية، حب الشباب، الكلف، النمش، البهاق.
  • يمنح البشرة إشراقة ونضارة مدهشة من خلال إزالة الجلد الميت والتجاعيد.
  • يحمي فروة الرأس من الكثير من الأمراض الجلدية المعدية مثل الثعلبة والقشرة.

محاذير تناول العكبر

بالرغم من فوائد العكبر المتعددة، إلا أنه توجد بعض الحالات الصحية المحظورة من تناول مادة العكبر أو الوصفات التي تحتوي عليها، مثل:

  • الحمل والرضاعة: لم تثبت الدراسات العلمية أنه يوجد تأثيرًا إيجابيًا لتناول مادة العكبر للنساء الحوامل والمرضعات، ولكن يفضل تجنب تناولها للوقاية من الآثار السلبية المحتملة.
  • النزيف: يحتوي العكبر على مادة كيميائية تعمل على إبطاء عملية تخثر الدم، لذلك قد يؤدي تناول مادة العكبر إلى سوء الحالة الصحية للمريض.
  • الربو: يشير بعض الخبراء أنه توجد مواد كيميائية في العكبر قد تؤدي إلى سوء الحالة الصحية لمرضى الربو، لذلك يحذر الأطباء من تناول العكبر بصوره المختلفة لمن يعانون من الربو.
  • الحساسية: يمنع من لديهم حساسية من مكونات العسل ومنتجاته من تناول مادة العكبر لتجنب سوء الحالة المرضية.

طرق استخدام العكبر

يمكن استخدام العكبر داخليًا وخارجًا:

أولاً: استخدام العكبر داخليًا:

  • العكبر الطبيعي: يستخدم العكبر الطبيعي في شكل بودرة أو حبيبات أو كبسولات بوزن 1 جرام، ويفضل استخدام العكبر الخام في حالات القرحة، القولون، الأورام، الحموضة بنسبة 10 جرام ثلاث مرات يوميًا، ويفضل تناوله قبل الوجبات الأساسية بساعتين.
  • العكبر الكحولي: يكون بتركيز 10% أو 20% أو 30% على هيئة قطرات، توضع 30 قطرة منه في كوب من الشاي أو الحليب، يمكن تناوله 3 مرات في اليوم قبل الطعام بساعتين.
  • معجون العكبر: يتم خلط العسل مع العكبر والسمن النباتي او البقري بتركيز يتفاوت من 10% إلى 30%، يمكن تناوله كوجبة إفطار مع قطعة من الخبز المحمص 3 مرات يوميًا.

ثانيًا: استخدام العكبر الخارجي:

أثبت الأطباء أن للعكبر فوائد للجسم، خاصة عن استخدامه خارجيًا، وبذلك تكون الأبحاث قد نفت ما يتردد عن أضرار العكبر على الكبد حيث يمكن استخدامه كمرهم مرطب أو لصقات مسكنة أو تحاميل أو من خلال مزجه بالماء، وهذه أبرز طرق استخدام العكبر خارجيًا:

  • الرحلان الكهربائي أو ما يطلق عليه اسم ” طريقة الاكتروفوريزا”.
  • الأمواج فوق الصوتية أو ما يطلق عليه اسم ” طريقة الفونوفوريزا”.
  • استنشاق الأبخرة المتصاعدة من الحمام المائي للعكبر.

تجربتي مع العكبر

تجارب الأشخاص الذين يعانون من مشكلات صحية متعددة أثبتت قدرة مادة العكبر على شفائهم، لذلك تعد أضرار العكبر على الكبد مجرد أقاويل عارية من الصحة.

  • تقول سناء البالغة من العمر 45 عامًا ” لقد كنت أعاني من التهابات شديدة في الفم والمعدة ولم تتمكن الأدوية العلاجية من مداواة، نصحتني إحدى صديقاتي باستخدام مستخلصات طبيعية تحتوي على مادة العكبر، وفي خلال 15 يومًا لاحظت تحسنًا كبيرًا في شكل جلدي وأصبحت أستطيع تناول ما يحلو لي من طعام دون أن أشعر بآلام في الفم والمعدة.
  • أما سهيلة البالغة من العمر 25 عامًا، تقول ” كنت أشعر بالوهن والخمول دائمًا، فنصحني طبيبي المعالج بضرورة تناول حبوب اللقاح الممزوجة بمادة العكبر لما لها من فوائد عديدة خاصة للمسنين، وبالفعل تحسنت صحتي وأصبحت أكثر نشاطًا وحيوية.
  • يوضح خالد البالغ من العمر 24 عامًا أنه كان يعاني من مشكلات في الجهاز التنفسي، ومع تناوله ملعقتان كبيرتان من مادة العكبر يوميًا، شعر بقدرة أفضل على التنفس دون ظهور أية أعراض السعال الذي كان ملازمًا له لمدة شهر.

دراسات علمية عن فوائد العكبر

أكدت الدراسات العلمية أن مادة العكبر فوائد كثيرة للكبد، لم تثبت أية دراسات أضرار العكبر على الكبد فقد أكدت الأبحاث التالية فوائده للكبد:

  • خليط العكبر والماء والإيثانول له فاعلية قوية مضادة للأكسدة، مما يساعد على التخلص من السموم.
  • فقد أجريت تجارب على فئران تناولت طعامها الممزوج بخليط العكبر وأثبتت الدراسات أن هؤلاء الفئران عاشوا لفترة أطول متمتعين بصحة أفضل، وذلك بفضل خواص العكبر المضادة للأكسدة.
  • وقد أكدت دراسات في كل من مصر وكوبا والهند أن العكبر يقلل من تلف الكبد لدى الفئران الذين تناولوا مادة كربون تيترا كلورايد وهي مادة سامة تؤدي إلى الإصابة بتلف الكبد وتستخدم عادة في التنظيف الجاف.
  • مما أسفر عن نتائج خطيرة وهي ارتفاع أنزيمات الكبد التي تعد مؤشرًا على ضعف قدرة أكباد الفئران بسبب الجرعات الكبيرة التي تناولوها من المادة السامة.
  • ولكن بعد تناول عسل العكبر أوضحت التقارير الطبية أن الكبد أظهر استجابة سريعة مكونات العسل مما ساهم في إزالة السموم وتحسن الكبد بشكل ملحوظ.
  • نستخلص من نتائج الدراسات السابقة أن قدرة الكبد البشري على مقاومة السموم تزداد من خلال تناول جرعات قليلة من العكبر كوقاية من السموم.
  • كما أكدت الدراسات العلمية أن تناول الكثير من الخضراوات والفاكهة مثل السبانخ والجزر والبروكلي والطماطم والملفوف والعنب والتوت والبطاطا الحلوة والثوم تساعد في الوقاية من المستقبلات المسببة للسموم.

الخاتمة

تعتبر مادة العكبر من المواد الطبيعية المستخلصة من الأشجار والأوراق الطبيعية والتي تحتوي على خصائص طبيعية من شأنها علاج أمراض عديدة، فهي مفيدة للكبار والصغار والشباب أيضًا، وينصح الأطباء بضرورة تناول ملعقتان بحد أدني يوميًا للحفاظ على الصحة العامة للإنسان.

وإلى هنا يكون موقع ” فهد القنون ” قد أجاب عن تساؤل أضرار العكبر على الكبد حقيقة أم أقاويل كاذبة ؟

أضرار العكبر على الكبد حقيقة أم أقاويل كاذبة ؟

كيفية استعمال حبوب اللقاح لزيادة الوزن

Share this post

اترك تعليقاً


WhatsApp chat